أخبار دوليةالأخبار

السجن 10 سنوات لإسرائيلي أمريكي هدد 200 مؤسسة

قضت محكمة إسرائيلية بالسجن 10 سنوات على شاب إسرائيلي يحمل الجنسية الأمريكية، وجه أكثر من ألفي تهديد إلى مؤسسات أمريكية يهودية وشركات طيران ومراكز للشرطة.

وجاء في الحكم: “تهديدات الشاب (البالغ من العمر 20 عاما) في الولايات المتحدة أثارت مخاوف من تصاعد معاداة السامية في هذا البلد، وبعض هذه الجنح ارتكبت عندما كان قاصرا”.

ولم تعلن المحكمة الإسرائيلية هوية المتهم لأنه حوكم وهو قاصر، فيما أكدت سلطات الولايات المتحدة أنها وجهت له تهما، وقالت إن “اسمه مايكل رون ديفيد كادار”.

وذكرت محكمة القصر في تل أبيب في حكمها أن “الشاب اتصل بنحو 200 مؤسسة ومدرسة ومركز تجاري ومركز شرطة ومؤسسة يهودية خاصة ومؤسسات حكومية”.

وأضافت أنه “كان يقول إن هناك قنبلة في مكان ما”، كما استخدم بريده الإلكتروني أيضا في تهديداته، وكان يقول “إن عملا إرهابيا سيحدث في موقع ما”.

من جهتهم، أكد محامو المتهم، بأن “موكلهم لم يكن يدرك خطورة أفعاله لأنه يعاني من التوحد ومن ورم في المخ”.

واعترفت المحكمة بأنه مصاب بالتوحد، لكنها قالت إنه “يتمتع بقدرات عقلية عالية ويفهم تماما أبعاد أفعاله”، مشيرة إلى أن “المحكمة أخذت بعين الاعتبار حالته الصحية، وإلا فإن المتهم كان سيحصل على عقوبة أطول بكثير”.

وألقي القبض على كادار، وهو يهودي من مدينة عسقلان جنوبي إسرائيل في شهر مارس عام 2017، بعد موجة من تهديدات بوجود قنابل ضد المؤسسات اليهودية في الولايات المتحدة.

ويشتبه في أن كادار أجرى مكالمة هاتفية مع شركة “دلتا” للخطوط الجوية حملت بلاغا كاذبا عن وجود قنبلة في إحدى طائراتها، ما أرغمها على الهبوط اضطراريا، كما أبلغ عن وجود قنبلة في طائرة تابعة لشركة “العال” الإسرائيلية فوق سويسرا.

ونفذ الشاب تهديدات أخرى ضد طائرة تنقل فريق “بوسطن سيلتيكس” لكرة السلة الأمريكية، كان في طريقه لعب مباراة، كما قام بتهديد السناتور إرنستو لوبيز عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير.

وقال المدعي العام يوني حداد، من قسم الأمن الإلكتروني، في بيان بعد صدور الحكم، “أدركت المحكمة الأضرار والهلع الذي سببه المتهم للعديد من الناس في أنحاء العالم بأفعاله، فلقد ارتكب المتهم جرائمه بتمرس، واستخدم هويات مزيفة بهدف ترويع العامة”.

وأشارت السلطات الإسرائيلية، بأنها عثرت على مواد إباحية لأطفال بحوزته.

المصدر: أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق