أخبار محليةالأخبار

نواذيبو: الحزب الحاكم ينظم مهرجانا حضره الآلاف في حي الترحيل لدعم مرشحيه

شهد حي الترحيل في مدينة نواذيبو مهرجانا شعبيا حاشدا حضره الآلاف من المواطنين وأشرف عليه طاقم منسقية حملة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في ولاية داخلت نواذيبو بقيادة المنسق الجهوي الوزير سيدي ولد سالم والمنسق على مستوي مقاطعة نواذيبو السيد احمدو السالك ولد بياه.

المهرجان الأكبر من نوعه منذ انطلاق الحملة كان مناسبة لاستعراض إنجازات رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ي نواذيبو, والتي كان من ضمنها إنشاء حي الترحيل الذي استفادت بموجبه مئات الأسر من قطع أرضية تم بناء بعضها من قبل الدولة لصالح الأسر الفقيرة, وكانت الأمينة الاتحادية وطاقمها من رؤساء أقسام وفروع  الحزب حاضرين بقوة في النتحضير لمهرجان الترحيل إلى جانب بعض الفعلين السياسين المحليين الكبار والمبادرات الداعمة لبرنامج الرئيس محمد ولد عبد العزيز والمساندة للوائح ترشيحات الحزب على مستوى ولاية داخلت نواذيبو وقد غصت جنبات المنصة الخطابية للمهرجان بالحشود الجماهيرية الغفيرة  التي  توافدت من مختلف جهات المدينة وخاصة من ساكنة أحياء الترحيل .

 

ويرى المراقبون والمتتبعون للشأن السياسي المحلي في نواذيبو أن المهرجان تم في ظروف تنظيمية وأمنية بالغة الدقة, وشهد إقبالا كبيرا من قبل ساكنة أحيا الترحيل التي جاءت لرد الجميل لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز و دعم لوائح مرشحي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية على مستوى الولاية

وقد أشرف المنسق الجهوي الوزير سيدي ولد سالم على افتتاح المهرجان محاطا بمنسق الحملة على مستوى مقاطعة نواذيبو السيد أحمدو ولد ابياه والأمينة الاتحادية مريم منت دحود ومرشحي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية (محمد المامي ولد أحمد بزيد مرشح رئاسة اللائحة الجهوية  سيداتي ولد بلال الجولي المرشح لعمدة نواذيبو ومرشحي النيابيات البروفسور محمد ولد عيه وصلاح الدين ولد بشير واعبيدي

وكان المنسق على مستوي مقاطعة نواذيبو السيد احمدو السالك ولد بياه قد وصل ليله بنهاره حتى خلال عطلة  العيد بتنظيم تنسيقات ولقاءات مكثفة مع  طاقم اتحادية الحزب ورؤساء أقسامه وفروعه ومع مختلف المجموعات والفاعلين السياسيين الكبار في المقاطعة و أصحاب المبادرات  الداعمة والهيئات الشبابية والنسائية ورجال الاعمال والوجهاء والأعيان والأطر في مدينة نواذيبو.

ويجمع  المراقبون  والمتتبعون للشان السياسي المحلي في نواذيبو أن اختيار  شخصيات بهذا الحجم لإدارة الحملة في نواذيبو, قد أظهر الحنكة والخبرة والمعرفة بأدق تفاصيل مكونات الساكنة, مع ما تتمتع به من مكانة خاصة في قلوب  جميع مكونات ساكنة المدينة, وهو ما  من شانه ان يرفع نسبة المشاركة ويزيد من فرص نجاح لوائح الحزب في استحقاقات سبتمبر2018.

 

بقية الصور:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق